منتدى الابراج الذهبية

منتدى الابراج الذهبية

الفلكي فاروق البياتي
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موسوعة نهر العلقمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1487
تاريخ التسجيل : 08/11/2008
العمر : 63

مُساهمةموضوع: موسوعة نهر العلقمي   الجمعة 18 ديسمبر - 6:46:19

موسوعة نهر العلقمي تحت ضريح سيدنا العباس (عليه السلام)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد جمعت لكم بعض المعلومات البسيطه عن نهر العلقمي
وسيدنا ابو الفضل العباس عليه السلام
ارجو ان تنال رضائكم
يطالع الداخل من الجهة الشرقية إلى قلب العراق النابض (كربلاء المقدسة)، أول ما يطالعه قمر ينير قبة ذهبية شامخة شموخ الإباء والكرامة الربانية تجاورها مئذنتان تسبحان بجلال وكبرياء تبرق صورته خلال الذهب الخالص الذي كسيتا به.. لمن كل ذاك البهاء وتلك الهيبة التي تأخذ بمجامع القلوب وتشد الأرواح وتجتذب إليها الملايين من البشر كل حين..؟!

إن صوتا ما في داخلي يهتف بلسان صدق ما عهدت له مثيلا إلا بين هذه الظلال الوارفة من سمو المعنى وارتفاع الذات.. إنه يصهل بي كدم الغيور يحاول استحضار ماض تليد.. ماض مطرز بفرائد الدرر صيغت لجيد الزمان كأجمل هبة إلهية كتب لها الخلود الأبدي.

لكأن التاريخ يطل من شرفته العالية على شواهد أمجاد الأبطال صانعيه.. نظرة هنا ونظرة هناك.. حيث توضأ التراب بدم الشهيد ابن الشهيد أبي الشهداء الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس (سلام الله عليهما).

الكون بأسره.. بماضيه وحاضره بل ومستقبله كذلك.. أخاله الآن واقفا بلا حراك لما أصابه من دهشة وذهول.. هذا الامام الحسين، ويقابله أخوه العباس، وعلى مرمى حجر منهما يشرق نور الحوراء زينب على تلك الرابية المسماة بـ(التل الزينبي).. وكأن اليوم هو العاشر من المحرم والسنة هي 60 للهجرة...!

في أطراف هذه البقعة المطهرة التي أصبحت اليوم أعظم مدينة تمتد القبور على مساحات شاسعة.. قبور الشيعة والمحبين، محوطة بهالة كبيرة من المساجد والحسينيات التي لا زالت تؤدي دوراً فاعلاً ومهماً في إحياء المناسبات الدينية، ونشر ثقافة أهل البيت (عليهم السلام). ولعل ذلك يبدو واضحاً وجلياً إلى حد كبير خلال شهر محرم الحرام، وشهر رمضان المبارك أكثر من أي وقت آخر.

لقد أضفى الطابع الديني للمدينة ومناخاتها الروحية قدراً كبيراً من الثراء الثقافي والقدرة على التعاطي والتعامل مع أناس من مشارب ومستويات وانتماءات وثقافات مختلفة.


* الحرم العباسي

لضريح سيدنا العباس (عليه السلام) خصوصية جعلته يمثل مأوى وملاذاً لأصحاب الحوائج. وهناك عوامل عديدة جعلت الرابطة الروحية بين الناس والعباس (عليه السلام) من خلال ضريحه المقدس في كربلاء، ذات طابع خاص. ومن تلك العوامل أن الطريقة التي استُشهد بها العباس كانت في واقع الأمر طريقة مأساوية هزت وما زالت تهز مشاعر الملايين من الناس، وفي الوقت ذاته فإن التضحية والإيثار اللذين أظهرهما العباس من أجل إعلاء كلمة الدين ومساندة أخيه الإمام الحسين (عليه السلام) والدفاع عن حرائر رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وسعيه إلى إنقاذ الأطفال والنساء بجلب الماء إليهم بأي وسيلة، كل ذلك جعل منه ثائراً وبطلاً قلّ نظيره في التاريخ. ويمكن للمرء أن يلمس مدى ذلك الارتباط الروحي والتعلق العاطفي والوجداني في يوم السابع من شهر محرم الحرام، الذي يوصف بأنه يوم العباس (عليه السلام)، وكذلك عند قراءة مقتل الإمام الحسين (عليه السلام) صبيحة يوم العاشر. ولعل الزائر عندما يدخل إلى صحن العباس (عليه السلام) يطالع عبارة: (السلام عليك يا قمر بني هاشم) ولا شك في إن لتلك العبارة معاني ودلالات عظيمة، وقمر بني هاشم واحد من ألقاب عديدة للعباس (عليه السلام)... أما الوصف المعماري للروضة العباسية المطهرة، فيمكن تلخيصه بالقول: إنه جنة من جنان الخلد.


* ونهر العلقمي..

وأنت تتحدث عن الحسين وكربلاء، لا يسعك إلا أن تذكر العباس والعلقمي، وتروغ بك الذاكرة إلى حيث الكفين القطيعين والجود المهرق ماؤه والعيال العطاشى وقصة وعد السقاية مع سكينة وعهد الكفالة مع زينب.. فكل هذه المفردات ستراود خاطرك وتفيض على روحك من معين القداسة والطهر.

الكتب التاريخية تؤكد أن الإمام الحسين اختار مكان معركة الطف على وفق رؤية عسكرية مسبقة، حيث نصب مخيماته بين مجموعة من التلال محاطة بقرى الفاخرية والنواويس ونينوى وكور بابل التي ترجع اليها تسمية كربلاء.. والى الخلف بعيداً عن (التل الزينبي) هناك هور يشكل حماية طبيعية خلفية لمعسكر الإمام الحسين (عليه السلام) وفي الأمام يقع نهر العلقمي الذي هو فرع من نهر الفرات القديم وقد اندثر منذ قرون ويبعد مكانه عن مرقد العباس (عليه السلام) بمسافة (150 ـ 200) م قريباً من مقام سقوط الكف الأيسر.. حيث تدل هذه الامكنة على مسار حركته (عليه السلام) عندما أخذ الماء من النهر ومن ثم قطعت يده اليمنى وبعد ذلك قطعت يده اليسرى بمسافة قبل ان يسقط صريعاً في مكانه الحالي..

أما العلقمي فلا زال الناس يتساءلون عن مدى صحة جريانه تحت الضريح الشريف ويعتقد البعض ان جثة العباس (عليه السلام) مازالت طافية على مياه النهر ولم تتحرك منذ استشهاده وحتى الآن.. ونشرت بعض الصحف عدة اخبار عن استخراج مياه من قبر العباس (عليه السلام) للاستشفاء، وروى أحدهم أنه نزل الى القبر الاصلي بواسطة احد رجال الدين وشاهد القبر الشريف تحيط به مياه من كل جانب وهي موجودة تحت الضريح المبارك..!!

بينما يعتقد مسؤولون حكوميون وسدنة عاملون في الحضرة العباسية، أن ما يجري تحت القبر إنما هو مياه جوفية، ولقد حاولوا أيام النظام الديكتاتوري سحبها وتم التعاقد مع شركة هندية لهذا الامر، وكان رأي المهندسين ان سحب المياه من تحت القبر سوف يؤدي الى انهيار الضريح، فاستعملت الشركة الهندية تقنية حقن الارض بالاسمنت قبل سحب المياه، إلا أنهم لم ينجحوا أيضا.


* حديث الكرامات..

نشر أحد الصحفيين الذين نزلوا إلى سرداب القبر ليكتب عن النهر، محاورة بهذا الشأن جرت بينه وبين محافظ كربلاء إبان الحكم البائد قال الأخير: إن الله قادر على ان يضع آياته في كل شيء، فلماذا نستكثر ان يضع سبحانه وتعالى آياته في هذا العبد الصالح سيدنا العباس (عليه السلام) الذي حرم نفسه من شرب الماء لعطش ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) فكرمه ربنا بأن جعل قبره محاطاً بالماء.

ـ لكن يقال بأنها مياه جوفية..

ـ صحيح.. لكن لماذا لم تظهر هذه المياه في حضرة الإمام الحسين (عليه السلام) والتي هي بنفس العمق ولا تبعد الحضرة الحسينية عن الحضرة العباسية كثيراً.. أليست هذه كرامة؟!.. أنا شخصياً (المحافظ) كنت شاهداً على كرامة هذه المياه.. قبل أسابيع اتصل بي هاتفياً رئيس ديوان الرئاسة وأخبرني بوجود برفيسور هندي تعاني ابنته من الصرع الدائم وامراض اخرى وفي الرؤيا نصح الأب البروفيسور بأن يذهب بابنته الى سرداب قبر العباس (عليه السلام) فبغير هذا لن تشفى، وفعلاً اتصل البروفيسور الهندي بصدام حسين وطلب منه السماح بزيارة سرداب القبر والأخذ من مائه.. وجاء البروفيسور وابنته ودخلا السرداب وغسلت ابنته بالماء وشفيت فوراً.

وفي الباكستان قبل سنوات انعقد المؤتمر الاسلامي، وقد اقامت بناظير بوتو وزوجها دعوة غداء في بيتها للوفد العراقي المشارك.. نقل أحد أعضاء الوفد عن عاصف زادة وكان قد خسر الانتخابات مع زوجته بناظير، قوله: لا نستغرب خسارتنا الانتخابات واتهامنا بالفساد لأننا اعتدينا على حرمة العباس (عليه السلام) فعندما زرناه دخلنا على قبره في السرداب، وهذا لا يجوز.. تصور انك تدخل على رئيس جمهورية وهو نائم، وفي ملابس النوم.. هل يجوز هذا؟! فكيف فعلنا ذلك مع العباس، علماً ان بوتو عندما دخلت السرداب منعت المصورين الذين يرافقونها من تصوير السرداب والقبر احتراماً للعباس (عليه السلام).

وبعد قضية البروفيسور الهندي وابنته، يقول محافظ النظام المخلوع في كربلاء: اتصل بي قاسم سلام عضو القيادة القومية مسؤول الحزب في اليمن وطلب مني الدخول الى القبر، وقد جاءني فعلاً.. ولكنه ما أن نزل درجتين من سلم السرداب حتى اصطكت ركبتاه واجهش بالبكاء ثم انهار واخرجناه قبل ان يصل الى القبر الشريف..


* المنظر من الداخل..

عند الزاوية الشمالية الغربية من الحضرة في مصلى النساء ثمة باب فضي عملاق لغرفة مربعة يظهر في أرضيتها شباك حديدي يغلق بأقفال عدة مدخل السرداب المؤدي إلى بنية القبر المقدس.. تليه ثمان درجات من المرمر الابيض المزخرف بخطوط سود.. مع كل درجة تهبطها يتسلق الماء إلى ساقيك حتى إذا استقر فوق ركبتيك، تجد نفسك في دهليز يبلغ عمقه نحو مترين وعرضه اكثر من متر يمتد امامك بعمق متساوٍ، لكنه ينحني مشكلاً دائرة شبه مضلعة، مضاءة بمصابيح كهربائية اعتيادية.. المياه صافية مثل الزلال بحيث ترى من خلالها تفاصيل خطوط أظافر القدم، بالرغم من طبقة الغبار الخفيف المتسلل من فتحات جانبية تشكل نهايتي دهليزين جانبيين ينفتحان خارج مبنى الروضة للتهوية ولكن بمسافة بعيدة عن الدهليز الدائري..

يصف الصحفي الذي زار المكان ذلك الماء فيقول: كان عذباً ونقياً وليس مجاً او مالحاً كما هو شأن المياه الجوفية، وهو محافظ على مستواه حتى وان تغيرت مناسيب المياه الجوفية في اراضي كربلاء.. سقف الدهليز الذي يشكل ارضية الحضرة المطهرة في الأعلى مبني من الاسمنت والجانبان من الطابوق، الجانب الخارجي مبني بالطابوق الحديث، اما الداخلي الذي يشكل غلافاً للكتلة الدائرية التي يستدير عليها الدهليز فأغلبها مبني من الطابوق الفرشي القديم يعود الى عصور ماضية متعددة حسب فترات الترميم، بعضه مبني بالاسمنت، والبعض الآخر بالنورة والرماد حيث لا يوجد اسمنت آنذاك.. الكتلة الدائرية التي يستدير عليها الدهليز تكاد تكون بقدر مساحة الحضرة، حيث يقوم في الاعلى الصندوق او الخاتم المصنوع من الصاج الفاخر ومطعم بالأصداف والزخارف النادرة وعليه الشباك الفضي المغطى بالذهب الخالص المزين بالآيات القرآنية والزخارف النباتية والفنية.. أما الدهليز نفسه فيكاد يكون تحت رواق الطواف على الشباك تماماً.. بعد خطوات ينفتح في الكتلة الدائرية دهليز آخر أضيق بقليل ويشكل قطراً للكتلة الدائرية، وفي منتصف القطر الذي هو منتصف الكتلة الدائرية ينهمر ضوء ساطع على فراغ حيث يقوم القبر المطهر الشريف مغموراً بالضوء بشكله المربع الذي تقدر مساحته بحدود (3 × 3)م.. القمر الهاشمي المضمخ بدماء الشهادة والثبات بلا ذراعين تحوم حوله تلك الهالة العظيمة التي صنعها شرف النسب والمواقف والموت التراجيدي للبطل. فالروايات التاريخية تشير الى انه عندما صال العباس على الظالمين الذين يحولون بين آل الرسول (صلى الله عليه وآله) والماء، انشقت امامه الجيوش وانكشفت المشرعة بعد ان انشغل المارقون بالتطلع الى بهاء طلعته وجمال وجهه الذي منحه لقب (قمر بني هاشم)، اضافة الى ضخامة جسده، حيث يقال انه (عليه السلام) إذا ركب الفرس خطت قدماه في الارض وقد استشهد وعمره (34) سنة..


* نهاية المطاف

سمعنا من أحد المتخصصين في مجال معالجة المياه الجوفية أن كربلاء ومنطقة الروضة العباسية تحديدا هي في الواقع سفينة عظيمة تطفو على متن بحر زاخر من المياه الجوفية ولا نملك تفسيرا لبقائها عامرة لم يحدث أي انهيار أو تصدع لبناياتها إلا بأن نقول مسلمين بأن لأبي الفضل العباس (عليه السلام) يدا وفضلا وكرامة في ذلك جعلها الله آية لهذا العبد الصالح وستبقى كذلك إلى ما شاء سبحانه.

هذه الصور تنشر للأول مرة عن القبر المبارك لسيدنا العباس بن أمير المؤمنين (عليهم السلام) وكيف تحيط به المياه من كل جانب وقد تم نشر الصور أيضا في موقع الكفيل التابع للجنة الإعلامية في الروضة العباسية المباركة


هل ان الماء من المياة الجوفية ؟


لا ، لان هناك دلائل ، منها : لا وجود لماء في مكتبة ضريح الامام الحسين عليه السلام وهي بعمق مقارب ..


ومنها : ان مستواها ثابت يغطي نصف ارتفاع القبر الشريف والمياة الجوفية ترتفع وتنخفظ حسب الفصول والسنين .. ويقول البعض ان مستواها متغير .. مرة يرتفع حتى يصل الى حافة القبر العليا .. ومرة ينخفض .. لذا نحتاج الى دراسة مستوى الماء


ومنها : ان الماء عذباً نقياً وله رائحة كأنها رائحة المسك .. وليس مجاً أو مالحاً كما يكون في المياة الجوفية .. وهناك رائحة عطرة لا مثيل لها تنبعث من السرداب .. وقد اثبتت التحليلات المختبرية صلاحيته للشرب ..


ومنها : ان مياة سراديب البيوت المحيطة ، مياة آسنة وذات رائحة كريهة فهي مياة جوفية راكدة ومتعفنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iraq1.1forum.biz
 
موسوعة نهر العلقمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الابراج الذهبية :: القسم العام :: دين ودنيا-
انتقل الى: